فروض عادية عدد3

besm60pl6.gif

فرض المجادلة بالحسنى

السند : من خلال الآيات 41-47 من سورة مريم و من خلال التأمل والنظر في الآيات القرآنية الكريمة التي ذكرت أساليب خليل الله – إبراهيم عليه السلام – في دعوته لقومه نجد أنها نصوص تضمنت " صنوفاً من الأساليب، تراوحت بين اللين والشدة والترغيب والترهيب والحوار والمناظرة والحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن والتلميح والتصريح والتوكيد والنفي وغير ذلك من الأساليب وفقاً لحالات النفوس التي يدعوها وظروف الدعاة ومواقفها المختلفة... وكان أساس تلك الأساليب وجماعها أعمدتها الثلاثة: الحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن، وذلك لقوله تعالى: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ...} [النحل: 125].... فهو عليه السلام برفقه ولين قوله تدخل موعظته إلى القلوب برفق، وبمجادلته في الله جدالاً حسناً لا تحامل فيه على المخالف ولا ترذيل له ولا تقبيح، غايته إقناع الخصم والوصول إلى الحق... ونرى إبراهيم عليه السلام قد تدرج في دعوته من بيان حقيقة ما يدعوهم إليه ثم ثنى بتحبيب ذلك إليهم، وفي الخطوة الثالثة بين لهم فساد ما هم عليه ثم هذا هو رابعاً يوجههم إلى من يبتغون عنده الرزق وفي المرحلة الأخيرة يكشف لهم أنه لا مفر من الله تعالى ".                                                      

فضل الله أمين - أساليب دعوة إبراهيم عليه السلام

أسئلة فهم السند :  ( 8 نقاط)

السؤال 1 : عرف المصطلحين التاليين ثم استعملهما في جملة مفيدة من خارج السند ؟   (5 نقاط )                                                     الترغيب :...................................................................................................................  ............................................................................................................................(1.5ن)                                    الترهيب : ................................................................................................................. ................................................................................................................................(1.5ن)                                     الجملة المطلوبة :  ........................................................................................................(2ن)

السؤال 2 : أثث الجدول بما يناسب من  سورة مريم الآيات  41-47 ؟  ( 3 نقاط)

آية تفيد نداء تلطف و استدعاء

آية تؤكد اعتدال إبراهيم في موقفه

آية تثبت ثقة إبراهيم بنفسه

...........................................

...........................................

...........................................

 

...........................................

...........................................

...........................................

 

...........................................

...........................................

...........................................

 

سؤال تحرير مقال :  ( 12 نقطة )

تراوحت أساليب دعوة إبراهيم لقومه  بين اللين والشدة والترغيب والترهيب والحوار والمناظرة والحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن . أوضح في تحليل مسترسل كيفية تجسيمك لهذه الأساليب مع المخالفين لك في الرأي و المذهب أو الدين ؟

848812600-1.jpg 

 فرض الأسرة في الإسلام

السند : الأسرة في الإسلام تقوم على مبادئ وقيم حاكمة وفق منظومة من الآداب والتشريعات، لتحقيق الأهداف الآتية: الأول: تحقيق الغاية الكبرى من وجود الإنسان بعبوديته لله عز وجل وإقامة منهجه العادل بين البشر جميعًا....يقول تعالى:  ( ولَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ والْبَحْرِ ورَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) -الإسراء:70- الثاني: تحقيق مجتمع إنساني يؤمن بالسنن الكونية ويحترم الفطرة ويرفض التحول والتغير بما يخالف هذه السنن... الثالث: الأسرة مجموع بشري مترابط أفراده بعلاقات عاطفية واجتماعية ومالية وحقوق وواجبات يضبطها الإسلام بحزمة من الآداب والتشريعات تهدف إلى تعميق الروابط الرحمية . ورعاية المصالح العليا للأسرة والمصالح الخاصة لكل فرد وبين المجتمع فيها في توازن دقيق بين الحقوق والواجبات فصلته الشريعة الإسلامية تفصيلاً. والخطاب الإسلامي للأسرة هو خطاب تجميعي يؤسس على مراعاة الاعتبارات الدينية والأخلاقية والتراحمية، بينما هو في النظم الوضعية هو خطاب تفكيكي تعاقدي شخصي يعزز من حق كل طرف على حساب الآخر، كما يجور على حقوق الأمومة والزوجية وترابط الأرحام بدافع الحريات الشخصية والحقوق الخاصة.                                                                         ميثاق الأسرة في الإسلام وبناء المجتمعات الرشيدة بحث مقدم في مؤتمر الخطاب الإسلامي المعاصر 28 -29/يوليو/2011 اتحاد علماء المسلمين مقدمته : دكتورة / مكارم الديري

أسئلة فهم السند : ( 8 نقاط )

السؤال 1 :  أ- عرف المصطلحات التالية :   ( 3 نقاط )                                                                                                         السنن الكونية : .........................................................................................................

الأسرة  : ................................................................................................................    

الفطرة : ..................................................................................................................

ب- ضع عنوانا منايبا للسند تستعمل فيه مصطلح الأسرة ؟  (نقطتان)                                                                 ...............................................................................................................

السؤال 2: قارن حسب ما ورد في السند بين الخطاب الإسلامي للأسرة و خطاب النظم الوضعية لها؟(3 نقاط )                                                   .........................................................................................................

سؤال تحرير مقال : ( 12 نقطة )

الأسرة مجموع بشري مترابط أفراده بعلاقات عاطفية واجتماعية ومالية وحقوق وواجبات يضبطها الإسلام بحزمة من الآداب والتشريعات تهدف إلى تعميق الروابط الرحمية.  أوضح هذا القول في تحليل مسترسل من خلال ثلاثة آداب و تشريعات قرآنية تهدف إلى تعميق الروابط الرحمية ؟

26-1.jpg 

فرض من وظائف الأسرة في الإسلام

السند : "إن الأسرة بمعناها الإنساني المتحضر، لم يعد لها وجود إلا في المجتمعات الإسلامية، رغم التخلف الذي تشهده هذه المجتمعات في شتى المجالات الأخرى". وردت هذه العبارة في التقرير الصادر عن هيئة الأمم المتحدة عام 1975م بمناسبة العام العالمي للمرأة. بما يعني أن الأسرة هي الصرح الأخير الذي صار لزامًا على الأمة الإسلامية الحفاظ عليه، إذا أرادت أن تحمي نفسها من الفناء، بل والانطلاق منه للنهوض من كبوتها..... الأسرة ليست نظامًا اجتماعيًّا فحسب، وإنما هي جماعة اجتماعية أساسية في المجتمع تقوم بالدور الرئيسي في بناء صرح المجتمع، وتدعيم وحداته، وتنظيم سلوك أفراده بما يتلاءم مع أدوارهم الاجتماعية، فضلاً عن دورها في إلزام أفرادها بالضوابط الدينية، وتأثير ذلك على أنماط سلوكهم في مواجهة متغيرات العصر. فالأسرة باحتوائها على أكثر من جيل يسهل عليها نقل هذه الضوابط من جيل إلى آخر بسلاسة وتلقائية، فضلاً عن أن لقاء الأجيال فيها يعطي مساحة واسعة لإمكانية حل المعادلة الصعبة وهي: الموائمة بين الثقافة الإسلامية والثقافة المعاصرة، أي الموائمة بين صحيح الموروث، ونافع الوافد بما يحفظ لشخصية أبناءها التوازن.

مصطلح الأسرة في أبرز المواثيق الدولية دراسة تحليلية  بحث مقدم في مؤتمر الخطاب الإسلامي المعاصر28 -29يوليو2011  اتحاد علماء المسلمينمقدمته : مهندسة / كاميليا حلمي

أسئلة فهم السند :    ( 8 نقاط )

السؤال 1: استخرج من السند أربع وظائف للأسرة ؟     ( 4 نقاط )                                                                      

من وظائف الأسرة حسب ما ورد في السند

1-...............................................................

3-..............................................................

2-..............................................................

4-...............................................................

السؤال 2 : ضع علامة  X أما الإجابة  الخاطئة ؟  ( 4 نقاط )



الأسرة بمعناها الإنساني المتحضر لم يعد لها وجود مطلقا

 

الأسرة نظام اجتماعي لا غير

 

الأسرة الممتدة تحتوي على جيل واحد عكس الأسرة النواة

 

تسهم الأسرة في انخراط أعضائها في المجتمع انخراطا إيجابيا فاعلا

 

أفرغ الإسلام على عقد الزواج صبغة الميثلق الغليظ

 

لا يرتبط الإحسان إلى الوالدين بعبادة الله سبحانه و تعالى

 

سؤال تحرير مقال :        ( 12 نقطة )

على التربية الأسرية الموائمة بين الثقافة الإسلامية والثقافة المعاصرة، أي الموائمة بين صحيح الموروث، ونافع الوافد بما يحفظ لشخصية أبناءها التوازن. أوضح هذا القول في تحليل مسترسل مبينا من خلال مثالين من واقعنا الأسري الإسلامي كيف يمكن المواءمة بين الثقافة الإسلامية و الثقافة المعاصرة بما يحفظ على توازن شحصية الأبناء و ييسر اندماجهم في مجتمعهم الإسلامي و المجتمع الإنساني  .

1347345649441.png

فرض في العلاقات الأسرية

السند : تقوم الأسرة على روح الحب والتعاون بين الزوجين وبين الأبناء وإشاعة روح الثقة والتعاون في السراء والضراء، والعشرة بالمعروف يقول تعالى (وعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)-النساء:19-، والشراكة في أمور الحياة الزوجية وغير ذلك من الأمور التي تؤلف بين قلوب الزوجين ويقول تعالى:(فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّنْ بَعْضٍ) -آل عمران:195- فالمرأة من الرجل والرجل من المرأة. وتأتي مسئولية الأمة عن حماية الأسرة من أمرين:                                                                                                                           الأول: أنها تحقق مقصدًا شرعيًّا؛ لأن الإسلام يقضي بأن الأصل في الزواج التأبيد وفي الأسرة البقاء والدوام وتمامًا لواجب التشجيع على الزواج الذي لا يستوفي مقاصده الشرعية إلا ببقاء الأسرة والذود عنها وحمايتها.                                                                                                   الثاني: حماية تماسكها وقيمها؛ لأن الأمة عندما تحمي الأسرة من عوامل الانهيار والتفسخ إنما تحمي نفسها وقيمها الاجتماعية.... ومن مسئوليات الأمة أيضًا: توثيق عقد الزواج بطريق رسمي يحقق مصلحة اجتماعية وشرعية؛ درءًا لإنكار العلاقة الزوجية، وحفاظًا على حقوق الزوجة والأولاد، وأهمية الإشهاد على عقد الزواج وإعلانه وقيد المواليد.                                                                                                                        ميثاق الأسرة في الإسلام وبناء المجتمعات الرشيدة بحث مقدم في مؤتمر الخطاب الإسلامي المعاصر 28 -29/يوليو/2011 اتحاد علماء المسلمين  مقدمته : دكتورة / مكارم الديريالأستاذ المساعد بجامعة الأزهر بالقاهرة

أسئلة فهم السند :   ( 8 نقاط )

السؤال 1 : عرف مصطلح الأسرة في المفهوم الإسلامي ؟ ( 4 نقاط )

.................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................

السؤال 2 : استخرج من السند هدفين لتوثيق عقد الزواج بطريق رسمي و داعيان يجعلان الأمة مسؤولة عن حماية الأسرة  مؤثثا بها الجدول حسب المطلوب ؟   ( 4 نقاط )                                             

الأمة مسؤولة عن حماية الأسرة

من أهداف توثيق عقد الزواج بطريق رسمي

1-................................................................

..................................................................

1-...............................................................

...................................................................

2-..............................................................

.................................................................

2-................................................................

....................................................................

سؤال تحرير مقال :    ( 12 نقطة )

 قال الله تعالى (وعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)-النساء:19 و قال سبحانه و تعالى أيضا : (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّنْ بَعْضٍ) -آل عمران:195 استثمر هذه الآيات لتبين في تحليل مسترسل الملامح الكبرى لنظرة الإسلام إلى العلاقات الزوجية ؟

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site